Thursday, 17 April 2014
A+ R A-

Jesus - A Noble Messenger

  • Category: English
  • Written by Dr. Ali Ghazzawi

Event Speech: Jesus - A Noble Messenger
Speaker: Dr. Ali Ghazzawi
When: Wednesday January 18th, 2013
Language: English
Read the article in Arabic/English:
Where: AICP North America Headquarters in Philadelphia, 4431 Walnut Street, Philadelphia PA, USA

Click the Play button to hear the speech or click here to Download

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.


Jesus, a Noble Messenger

الحمد لله الذى لم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك فى المُلك ولم يكن له ولىٌّ من الذُّلّ وكَبّـِرْه تكبيرًا* والصلاة والسلام على سيدنا محمد نبيّـِه أوَّلًا وأخيرًا* وعلى ءاله وصحبه ومن سار على دربه مبشرًا ونذيرًا*

Praise be to Allah, the Creator Who has no children, partners, or supporters. May Allah raise the rank of Muhammad in this life and the next, and protect his followers from that which he feared for them. Thereafter,

More than 2000 years ago, in the blessed land of Palestine, there lived the Israelites (12 tribes that descended from Prophet Jacob, otherwise known as Israel). Among them was a girl called Maryam (Miriam, Mary, Maria) the daughter of ^Imran (not Moses’ father) and Hannah (Anna, Ann). After her father’s death she grew up in the care of Prophet Zakariyya (Zechariah), the husband of her sister Elizabeth. By the age of 14, she was a devout and righteous young female. She became the highest ranking woman in history, as stated in the Qur’an (Al ^Imran, 42):

﴿ وَإِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَىٰ نِسَاءِ الْعَالَمِينَ ﴾

One day while fetching water by herself, Maryam was startled by the presence of a man. Terrified, she told him that he should not harm her if he feared God. He announced himself as the messenger of God (Jibril, Gabriel) carrying good news of her bearing a boy who would grow pious and sinless. The pure Maryam inquired, "How can I have a son when no man has touched me, and I am not a fornicator?!" Angel Jibril told her, "Creating a son without a father is an easy matter to Allah. Allah will make your son a sign to mankind and mercy and a blessing to those who believe in and follow him. Creating him is a matter that Allah has decreed; so it will not be blocked or changed."

Angel Jibril blew the soul of Jesus into Maryam and it went into her womb. Maryam became pregnant with Jesus, peace be upon him. Later, when the signs of pregnancy became apparent on her, her cousin, Joseph[1] the Carpenter, was disturbed and did not know how to interpret that matter. If he wanted to accuse her he would remember how pious she was. If he wanted to assume her innocence, he would see the signs of pregnancy. So he asked her, "Tell me, would plants grow without seeds? Would trees grow without rainfall? Would there be a child without a male?" To all these questions Maryam said, "Yes." Then she asked him, "Did you not know that Allah made the plants emerge without seeds the day He created them? Did you not know that Allah created the trees the first time without rain? Did you not know that Allah created Adam and Eve without a father or a mother?" Joseph knew all these things and when she responded in this way, he felt assured of her innocence and that her pregnancy was something special given to her by Allah.

Soon enough, Maryam went away from her people. The pangs of birth led her to the trunk of a dead palm tree. Out of her shyness from the people, and fearing they would accuse her of having done an ugly act, she wished she was dead and not a trace of her could be found. Angel Jibril called to her, comforting her. He told her Allah made a water stream run under her from which she could drink, and should she shake the trunk of the dead palm tree next to her, it would turn green and moist dates would fall down from which she could eat and be nourished. He told her when she faced her people with her son to tell anyone who questioned her about him that she had made a vow not to talk to any human for that day. That day, Maryam gave birth to her son, Jesus, peace be upon him. Forty (40) days later she carried him back to her people. They accused her of having fornicated. In response, Maryam pointed to her son, signaling to talk to him. They were angered at this and thought she was mocking them by asking them to speak with a 40-day old baby lying in a small cradle. At this, Allah made Jesus speak. He said:

﴿ قَالَ إِنّى عَبْدُ اللَّهِ ءَاتَانِىَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِى نَبِيًّا* وَجَعَلَنِى مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنْتُ ‎وَأَوْصَانِى بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا* وَبَرًّا بِوَالِدَتِى وَلَمْ يَجْعَلْنِى جَبَّارًا شَقِيًّا* وَالسَّلَامُ عَلَىَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا* ﴾

These are verses 30-33 of Surat Maryam and their meaning is: [I am a slave of Allah. He will reveal the Book (Injil) to me and make me a prophet. He blessed me wherever I am. He ordered me to perform the Prayers and fulfill Zakah as long as I live. Allah decreed that I will be kind/dutiful to my mother and not arrogant with a bad ending. Peace was on me the day I was born, on the day I will die, and on the day I will be raised alive again.]

When Maryam's people heard that, they refrained from harming her or Prophet Zakariyya, about whom they had made ugly accusations. After Baby Jesus spoke these words, he did not speak again until he became at an age when children normally begin to speak. His speaking in the the cradle was a preparation for his coming Prophethood, when he would call the people to believe in Allah, the One Who does not have a partner and to believe in his message --that he was the slave and messenger of Allah. The first words he spoke were, "I am a slave of Allah."

ثم إنَّ اللهَ خلق أولًا الماء ثم خلق منه كل شىءٍ ءاخرَ. وءاخِر المخلوقات نوعًا البشرُ. وأولُهم ءادمُ عليه السلام خلقه الله من تراب ثم خَلق الله له من ضِلَعِه حوّاء زوجا له وصار له ذرية. وجعل اللهُ العادة أن يأتِىَ الولدُ من أبوَين أبٍ وأمّ. ثم خرق اللهُ العادةَ لنبيه عيسى فوُلِد من أمّ دون أب. وهذا ليس على الله بعزيز. قال الله تعالى: ﴿ ما خلْقُكم ولا بَعْثُكم إلا كنفس واحدة ﴾ (لقمان ٢٨). وقال سبحانه وتعالى: ﴿ إنَّ مَثَلَ عيسى عند الله كمثل ءادمَ خلقه (أى ءادم) من تراب ثم قال له (أى لعيسى) كن فيكون (أى كان) ﴾. (ءال عمران ٥٩)

To God, the case of Jesus is similar to the case of Adam. God created Adam of soil. He also created Jesus. He willed for him to be and he was.

قال تعالى: ﴿وَمَا يَنبَغِى لِلرَّحْمَنِ أَن يَتَّخِذَ وَلَدًا* إن كُلُّ مَن فى السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ إلاَّ ءَاتِى الرَّحْمَنِ عَبْدًا﴾ (مريم ٩٢-٩٣).

It is not befitting to God to have children. There is none in the heavens and the earth but will be resurrected by Allah as a slave.

نفى سبحانه وتعالى عن نفسه الولد. وكل من فى السموات والأرض سيأتى يوم القيامة مُقرًّا له بالعبودية خاضعا ذليلا أى الخلق كلهم عبيده فكيف يكون واحد منهم ولدًا له عز وجل؟ ثم إن البنوة تنافى الرّقَّ والعبوديةَ. فكيف يكون ولدٌ عبدًا؟ هذا محال. وما أدَّى إلى المحال محال. ﴿أَنَّى يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُن لَّهُ صَاحِبَةٌ وَخَلَقَ كُلَّ شَىْءٍ﴾ (الأنعام ١٠١). من أين يكون له ولد ولم تكن له زوجة. فكيف يجوز أن يكون له ولد، وولدُ كل شىء شبيهُه، ولا شبيه لله، وهو خلق العالم؟

ولا يكون الولد إلا من جنس الوالد، فكيف يكون للحق سبحانه أن يتخذ ولدا من مخلوقاته وهو لا يشبهه شىء؟ بل هو الله تعالى واحد فى ذاته، أحد فى صفاته. والولد يكون من جنس الوالِد وفيه شبه له. والمتشابهات يجوز على بعضها ما يجوز على البعض الآخر.[2] فلو كان شبه بيننا وبين الله لجاز عليه ما يجوز علينا، ومن ذلك الابتداء من العدم والموت والحاجة إلى الطعام ونحوُ ذلك. والله لا بداية لوجوده ولا يموت ولا يحتاج إلى شىء من مخلوقاته. فانتفى الشبه بيننا وبين الله. ولا يليق به ذلك ولا يوصف به ولا يجوز فى حقه لأنه لا يكون ولدٌ إلا من والدٍ يكون له والدٌ وأصلٌ، والله سبحانه يتعالى عن ذلك ويتقدس. فهو سبحانه القديم الأزلى الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذى لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد.

لقد تكلم سيدُنا عيسى عليه السلام فى المهد وقال إنه عبد الله وإنه لما يكبَر سيؤتَى الكتابَ (الإنجيل) ويكون نبيا. ثم توقف عن النطق ولم يتكلم إلا عند السنّ الذى يتكلم فيه الأطفال عادة. وذهب إلى الكُتَّاب ودرس التوراة. وكبِر عيسى ونُبّـِئَ فى سن الثلاثين. وهو من أولِى العزم الذين هم أفضل رسل الله: محمد ثم إبراهيم ثم موسى ثم عيسى ثم نوح عليهم السلام. وجاء فى الإنجيل بشريعة بها أَحَلَّ لبنى إسراءيل بعضَ الذى حُرّم عليهم. وأمدَّه الله كما أمدَّ سائر الأنبياء بالمعجزات الباهرات من إبراء الأكمه والأبرص وإحياء الموتى بإذن الله. وجاء عليه السلام مصدّقًا لما بين يديه من التوراة ومبشرا برسول يأتِى من بعده اسمه أحمد (أى محمد).

ودعا عيسى إلى التوحيد وعبادة الله وحده. قال تعالى: ﴿ وقال المسيحُ يا بنى إسراءيل اعبدوا اللهَ ربّـِى وربَّكم إنه منَ يُشرِكْ بالله فقد حرَّم الله عليه الجنةَ ومأواه النارُ وما للظالمين من أنصار ﴾ (المائدة ٧٢). ولم يقل للناس أن يعبدوه ولا أمَّه بل هم كفروا بهما. قال الله تعالى: ﴿ وقالت اليهودُ عُزَيْرٌ ابنُ الله وقالت النصارى المسيحُ ابن الله ذلك قولهم بأفواههم يضاهئون قولَ الذين كفروا من قبلُ[3] قاتلهم الله أنَّى يؤفَكون ﴾ (التوبة ٣٠) فعيسى لم يكن يهوديا ولا نصرانيا بل دعا إلى الإسلام دينِه ودينِ إخوانه الأنبياء.

وبعد ثلاث سنين من نزول الوحى عليه (٣٣ سنة) لما حسده اليهود وكفروا به تآمروا على قتله، لكنَّ اللهَ نجَّاه ورفعه إلى السماء كما فى القرءان: ﴿ إذ قال اللهُ يا عيسى إنّـِى مُتَوَفّـِيكَ ورافِعُكَ إلَىَّ ومُطهّـِرُكَ من الذين كفروا ﴾ (ءال عمران ٥٥) وفى الآية تأخير لفظىٌّ وتقديمٌ معنوىٌّ فيكون معنى الآية أن اللهَ رافعٌ عيسى إلى السماء ومانعُه من الكفار فلا ينالونه بأذًى ثم متوفّيه. وفى الحديث أخرج ابن أبى حاتم والنَّسائىّ بإسنادٍ صحيح عن ابن عبَّاس قال: "كان عيسى مع اثنى عشر من أصحابه فى بيت فقال: إنَّ منكم من يكفر بى بعد أن ءامَن. ثم قال: أيُّكم يُلقَى عليه شَبَهِى ويُقتَل مكانى فيكون رفيقى فى الجَنة؟ فقام شابٌّ أحدثُهم سِنًّا فقال: أنا. قال :اجلس. ثم عاد فعاد فقال اجلس ثم عاد فعاد الثالثة. فقال: أنتَ هو. فأُلقِىَ عليه شَبَهُه فأُخِذ الشابُّ فصُلِبَ بعد أن رُفع عيسى من رَوْزَنَةٍ[4] فى البيت. وجاء الطلبُ من اليهود فأخذوا الشابَّ." فعيسى لم يُقتَل ولم يُصلَب.

وبيَّن سبحانه وتعالى كذب الكفار فى قتله عليه السلام فقال تعالى: ﴿ وقولِهم إنَّا قتلنا المسيحَ عيسى ابنَ مريمَ رسولَ اللهِ وما قتلوه وما صلبوه ولكن شُبّـِهَ لهم .... وما قتلوه يقينًا* بل رَّفعه اللهُ إليه ... ﴾ (النساء ١٥٧-١٥٨). بل القرءان يذكر أنه عليه السلام نازل من السماء ونزوله من علامات اقتراب الساعة. قال الله تعالى: ﴿ وإنه لَعِلْمٌ لِلسَّاعة ﴾ (الزخرف ٦١). وذُكر نزولُه عليه السلام فى أحاديثَ مشهورةٍ قريبةٍ من التواتر منها ما رواه البخارىُّ ومسلم والحاكم أبو داود فى سننه وأحمد فى مسنده والبيهقىُّ وغيرهم قال: قال رسول الله ﷺ: "والذى نفسى بيده لَيُوشِكنَّ أن ينزِلَ فيكمُ ابنُ مريم حَكَمًا عدلًا."

قال رسول الله ﷺ: "إنَّ عيسى ابنَ مريم نازلٌ فيكم فاعرِفوه: رجل رَبْعَةٌ سَبَِطُ الشّعْر (ناعم ليس جَعْدًا) معتدلُ القامة فيمكث فى الأرض أربعين عامًا." ولفظ البيهقى فى الأسماء والصفات: "ينزل عيسى ابن مريم من السماء". وعند أبى داود والإمام أحمد بإسناد صحيح: "ويدعو الناس إلى الإسلام". ويحكم بشريعة سيدنا محمد. قال عليه الصلاة والسلام: "ثم يُتوفَّى فيُصَلّـِى عليه المسلمون". فيُعلَم من هذا أن اللهَ لم يُمِته بعد، إنما رفعه حيًّا من الأرض إلى السماء يقظان.

وكان عليه السلام ءادمَ أى أسمرَ سمرة خفيفة swarthy أى حِنطاوىّ. قد خُتِنَ. لا يأكل الخنزير، ولا يشرب الخمر. يلبس الشعر أى يلبس الصوف الخشن ويأكل الشجر ويتقوت من بقول الأرض أى ما كان مثل المُلوخِية والهِندَباء ونحو ذلك من الحشائش. وكان شديد الزهد يبيت حيث يدركه المساء.

رُوِىَ [في كتاب الزهد لابن أبى الدنيا عن جرير عن ليث[5]] أنَّ عيسى ابنَ مريم صحبه رجل. فانطلَقا فانتهيا إلى شَطّ نهر فجلسا يتغدَّيان ومعهما ثلاثةُ أرغِفةٍ. فأكلا رغيفين وبقِىَ رغيفٌ. فقام عيسى عليه السلام إلى النهر فشرِب منه ثم رجع. فلم يجد الرغيفَ. فقال للرجل: من أخذ الرغيفَ؟ قال: لا أدرِى.

فانطلق ومعه الرجلُ فرأى عيسى عليه السلام ظَبيةً ومعها ولدان لها. فدعا واحدا فأتاه فذبحه واشتوَى منه فأكل هو وذلك الرجل. ثم خاطب عيسى عليه السلام الظبىَ: قم بإذن الله عزَّ وجلَّ. فقام. فقال للرجل: أسألُكَ بالذى أراكَ هذه الآيةَ، من أخذ الرغيفَ؟ قال: لا أدرى.

فانطلقا حتى انتهيا إلى مفازة (فلاة) فجمع عيسى عليه السلام تُرابًا وكَثِيبًا (رملًا) ثم قال له: كُن ذهَبًا بإذن الله عزَّ وجلَّ. فصار ذَهَبًا. فقَسَّمَه ثلاثةَ أقسام. فقال: ثُلُثٌ لى، وثُلثٌ لكَ، وثُلثٌ للذى أخذ الرغيفَ. فقال: أنا الذى أخذتُ الرغيفَ. فقال له سيدُنا عيسى عليه السلام: كلُّه لكَ. وفارقَه.

فانتهى لهذا الرجل الذى أخذ الذهبَ رجلان أرادا أن يأخذا منه الذهب ويقتلاه. فقال لهما: هو بيننا أثلاثًا. فقبِلا ذلك. فقال: يذهب واحد إلى القرية حتى يشترىَ لنا طعامًا. فذهب واحد واشترى طعاما وقال فى نفسه: لأىّ شىء أُقاسمُهما فى هذا المال؟ أنا أجعل فى هذا الطعام سُمًّا فأقتلُهما وءاخذ المالَ جميعَه. فجعل فيه سُمًّا. وقال الآخران فيما بينهما: لأىّ شىء نجعل له الثلثَ. إذا رجع إلينا قتلناه واقتسمْنا المالَ نصفين. فلما رجع إليهما قتلاه. ثم أكلا الطعامَ المسمومَ فماتا. فبقى ذلك الذهبُ فى المفازة وأولئك الثلاثة قتلى عنده.

فمر عيسى عليه السلام وهم على تلك الحال فقال لأصحابه: هذه الدنيا فاحذروها.

قال رسول الله ﷺ: "من شهِد أنْ لا إله إلاَّ الله وحده لا شريك له وأن محمدًا عبده ورسوله وأنَّ عيسى عبدُ الله ورسوله وكلمته ألقاها إلى مريم وروحٌ منه والجنةَ حقٌّ والنارَ حقٌّ أدخله اللهُ الجنةَ على ما كان من العمل." رواه البخارىُّ ومسلم. ومعناه من مات وهو يشهد أن لا إله إلا الله ويتجنب عبادةَ غيره وأن محمدًا عبده ورسوله، ويشهد أن عيسى عبد الله ورسوله وبشارته لمريم التى بشَّرتها بها الملائكة (جبريل) بأمره قبل أن تحملَ به، وأن روح المسيح روح صادرة من الله تعالى خلقا وتكوينا، وروحَ عيسى روحٌ مشرَّف كريم على الله، وأن الجنة موجودة وهى دار جزاء للمحسنين وأن النارَ موجودة وهى دار جزاء للكافرين وكلاهما باقيتان لا تفنيان يُدخِله الله الجنة على ما كان من العمل أى ولو كان من أهل الكبائر. وقال بعض العلماء: من داوَم على قولهِ كلَّ يومٍ يُوفّـِقُه اللهُ للعملِ الصَّالِحِ فيَدخلُ الجنةَ بغير عذابٍ.

CONCLUSION

The one seeking salvation must believe in Jesus as ordered by God. Jesus is the slave of God and His Messenger. He conveyed the religion of Islam and to call people to worship Allah, their Creator. Muslims believe in his prophethood and in his truthfulness in conveying that message. Prophet ^Isa is alive now, living in the second heaven, worshipping Allah. He will return to earth before the Day of Judgment and will rule the Muslims with the Sacred Law of Prophet Muhammad. Peace be upon this respected, honored and beloved Messenger of Allah.

=======



[1]. Joseph the son of Jacob the son of Nathan.

[2] The elements in the periodic table are arranged in rows and columns according to their properties. In each column there is a group of elements. If you know the property of one, you can anticipate or expect the properties of the others. This is because they share similar properties. The same holds for any group of things grouped together according to a certain criterion: cars, mammals, humans, creations. However, there is no group of gods. There is only one God, Allah.

[3] قالته فئة من اليهود لحفظه التوراةَ كلَّها. وقالته النصارى وهو كفر ولو قصدوا بنوة حُنوّ ورحمة. وقولهم يشابه قول الكفار على ثلاثة أقوال: عبدة الأصنام اللات والعُزَّى ومناة الثالثة الأخرى أو الذين قالوا الملائكة بنات الله أو قول أسلافهم فاتبعوهم على باطلهم. تفسير القرطبىّ

[4] نافذة فى السطح يُصعد إليها فى زاوية من البيت.

[5]. جرير بن عبد الحميد بن قرط الضبىّ الكوفىّ، نزيل الرىّ وقاضيها. ثقة صحيح الكتاب. مات سنة ١٨٨ هـ وله ٧١ سنة. أخرج له الستة. والليث بن سعد عبد الرحمن الفَهْمىّ أبو الحارث المصرىّ. ثقة ثبت فقيه إمام مشهور من السابعة. مات فى شعبان سنة ٧٥ هـ. انظر تقريب التهذيب وتهذيب التهذيب.

Search AICP

Listen to the Qur'an

القرءان الكريم

Online Bookstore

Donate to AICP

Donate using PayPal
Amount:
Note:
Note:

Site Disclaimers

Printing

If you decide to print any document from our site, please do not dispose of it in the trash as it contains religious material.

Social Networking

AICP is not responsible for the content of any Social Networking site that we point to, as we don't have any control over individual opinions.

AICP Dynamic Site

It is our habit at AICP to review all posted articles and incorporate all corrections brought to our attention, thus we highly recommend that you always update the information that you download from our site. The best way to do that is to use the "link to" or "wrap" when you want to copy form our site to yours instead of copy and paste.

Donations

AICP is charged a minimal fee for your donation. Fee Structure for donations are: $0 to $100K is 2.2% plus $0.30 per transaction.